Pin It

ندوة جهوية حول: " الحكم المحلي والمساءلة الاجتماعية "

يوم السبت 02 جانفي 2016 بقاعة اجتماعات بلدية قصر هلال


بمساهمة خبير اللامركزية و الحوكمة المحلية السيد الطاهر الودرني والدكتور المحاضر عبد الرزاق المختار والسيدة مفيدة الوسلاتي رئيسة شبكة المسائلة الاجتماعية في العالم العربي .


في إطار نشر ثقافة اللامركزية وتبسيط الباب السابع من دستور الجمهورية التونسية 27 جانفي 2014 وإدارة الحوار حول القضايا الخلافية في فهم فصوله التي ستترجم إلى ترسانة قوانين خلال المرحلة المقبلة ابتداء من مجلة الجماعات المحلية وصولا إلى القوانين المنظمة لعلاقة المجالس البلدية بالسلطات المركزية من جهة واللامحورية والجهوية من جهة أخرى ... نظّم مرصد المنستير الحضري بالشراكة مع شبكة المساءلة الاجتماعية في العالم العربي ندوة جهوية بقاعة اجتماعات بلدية قصر هلال بحضور السيد معتمد قصر هلال الذي لبى الدعوة مشكورا بإشرافه على هذا النشاط و بحضور رئيس المرصد السيد لطفي بوسعيد ( نائب العميد الوطني للمهندسين في تونس وأستاذ محاضر بالمدرسة الوطنية للمهندسين بالمنستير) وبحضور رئيسة شبكة المساءلة الاجتماعية في العالم العربي بتونس السيدة مفيدة الوسلاتي ...
حضر هذه الندوة أكثر من 150 مواطن بين مشاركين ومنظمين وإعلاميين ... انطلقت على الساعة الثانية والنصف بعد الظهر وتواصلت حتى الساعة السادسة والنصف ليلا بانقطاع لم يتجاوز الربع ساعة لاستراحة قهوة...

احتوت هذه الندوة على ثلاث فقرات أساسية:
- الفقرة الأولى : ترأستها السيدة لمياء جعيدان بصفتها رئيسة هيئة الخبراء بمرصد المنستير الحضري حيث فسحت المجال للسيد لطفي بوسعيد الذي تحدث عن فلسفة تأسيس المرصد انطلاقا من الأهداف السبع عشر لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للمرحلة 2015- 2030 وصولا إلى التعريف بأهداف المرصد و الخمس العناوين الكبرى التي تعبر عن خصوصيات الجهة في عمل مرصد المنستير الحضري في تكامل ودعم وإضافة للمخطط الخماسي الحكومي في الجهة 2016 – 2020 ... ثم أحالت الكلمة إلى السيد الطاهر الودرني مستشار المصالح العمومية ( خبير معتمد في اللامركزية والحوكمة المحلية ) ومدير البرامج والتقييم بمركز التكوين ودعم اللامركزية بوزارة الداخلية الذي تحدث عن الجذور التاريخية للعمل البلدي في تونس منذ القرن التاسع عشر قبل الاستعمار الفرنسي وبداية دسترة هذا الشأن البلدي بفصل وحيد في دستور 1959 والمخاطر المحدقة ببلادنا إذا لم ننجح لا قدر الله في حسن تنزيل الباب السابع من دستور 2014 في مرحلة تنتقل فيها السلطة شيئا فشيئا من المركزي إلى المحلي في تفاعل ثلاثي الأبعاد بين الدولة والمجتمع المدني والقطاع الخاص ... ثم تحدث عن عناصر اللامركزية: الإدارية و المالية و الفنية والبشرية... ومقاربة الحوكمة المحلية بتفصيل في آليات الديمقراطية التشاركية بحسب أهم التجارب المقارنة في العالم ... ومستويات المشاركة من الإعلام ثم الاستشارة والتشاور وصولا إلى أخذ القرار...

- الفقرة الثانية : ترأستها الأستاذة بثينة مبارك ( باحثة في القانون الدستوري ) بصفتها كاتبة عامة مساعدة بمرصد المنستير الحضري حيث فسحت المجال للسيد عبد الرزاق المختار ( دكتور محاضر بكلية الحقوق ) الذي كانت مداخلته أكاديمية في تفصيله للمصطلحات الواردة في فصول الباب السابع من الدستور وتقديمه رؤية نقدية أشار فيها إلى صعوبة الواقع الذاتي والموضوعي الذي تعيشه النخب في بلادنا بمختلف أصنافها وخاصة منها السياسية وصل بنا إلى " تعويم المعنى التشاركي " و" تهميش الفعل التشاركي" في مشاريع القوانين المطروحة في هذه الأيام سواء كانت مجلة الجماعات المحلية أو القوانين الإنتخابية المتوقعة ...فلا مناص أمامنا لتحقيق النجاح سوى مواصلة الجهد في تفعيل إرادة الديمقراطية التشاركية .

- الفقرة الثالثة: ترأستها الأستاذة لمياءالمختار ( باحثة في القانون الدستوري ) بصفتها مسؤولة الشؤون القانونية بمرصد المنستير الحضري حيث فسحت المجال للسيدة مفيدة الوسلاتي رئيسة شبكة المساءلة الإجتماعية في العالم العربي بتونس التي عرفت بهذه الشبكة وبالبلدان العربية المؤسسة لها على اختلاف تجاربها في المساءلة الإجتماعية .
كما أكدت السيدة مفيدة عن ضرورة الانتقال من مرحلة الفوضى والاحتجاج إلى مرحلة العمل الجماعي والتخطيط التشاركي في إطار ثقة متبادلة بين الأطراف الأربعة لشبكة المساءلة الإجتماعية وهي : الحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص والإعلام ضمن المحاور الأربعة وهي : حق الحصول على المعلومات وحق تكوين الجمعيات وأعمال الموازنات وتحسين الخدمات ....ذلك هو الضامن الوحيد لتمثيل أولويات المواطنين في تحسين الأداء والخدمات... ولا خيار أمامنا دون بناء الثقة والتعاون والمناصرة بين الحكومة على المستوى المحلي و المواطنين و المجتمع المدني....


النتيجة:
استجابت الندوة لأغلب المتطلبات الحرفية من حيث :
- قدرة المحاضرين على تقديم عناصر الموضوع بالرغم من أكاديميتهم وتنوع طرحهم واختلاف وجهات نظرهم ...
- عدد الحضور ونوعية المشاركين في إثرائهم بمداخلاتهم ونقاشاتهم وتفاعلهم الإيجابي مع المضمون...
- التنظيم المحكم للنشاط والاستقبال الجيد وكفاءة مسؤولي الفقرات في الإشراف وقدرتهم على إدارة الحوار...
الشكر الموصول لكرم ضيافة السلطات المحلية ببلدية قصر هلال وعلى رأسهم السيد المعتمد .


كاتب عام المرصد