Pin It

 

 

 دورة تكوينية حول تقديم وتحليل وقيس مؤشر ازدهار المدن وفقا للمعايير الدولية.

 

أكاديمية المناهل بالمنستير 13-14 ماي 2017

 بعد نجاح مرصد المنستير الحضري في تنظيم أول دورة تكوينية في تونس حول قيس وتحليل المؤشرات طبقا للمعايير الدولية من 24 إلى 29 أكتوبر 2016 بحضور ثلاث خبراء من منظمة الأمم المتحدة  للإسكان وانخراط المرصد في الشبكة العالمية للمراصد الحضرية وبعد مشاركة وفد من المرصد مثّل تونس في أول ملتقى دولي فني حول مؤشرات أهداف التنمية المستدامة للمدن والتجمعات السّكانية

the First Technical meeting Human Settlement Indicators for SDGs

Naivasha, Kenya from 13 to 17 February 2017

 نظمت الهيئة المديرة لمرصد المنستير الحضري دورة تدريبية بأكاديمية المناهل بالمنستير أيام 13 و 14 ماي 2017 حول:

     تقديم الشبكة العالمية للمراصد الحضرية (Global Urban Observatory).

     أهداف التنمية المستدامة ومؤشر الأداء (CPI).

     تقديم وتحليل وقيس مؤشر ازدهار المدن.

     الهدف 11 للتنمية المستدامة وأهم مخرجات الملتقى الدولي الأول للأمم المتحدة للسكن بكينيا (نايفاشا 13-17 فيفري 2017).

      ورشة تطبيقية حول برمجية (Urbaninfo ).

أهداف الدورة التكوينية:

هي بمثابة ورشة عمل تتواصل على مدى يومين مخصصة لأعضاء ولمستشاري المراصد الحضرية وغيرها من هيئات المجتمع المدني الذين يرغبون في التخطيط والرقابة الحضرية على قواعد علمية لبلوغ الأهداف التالية:
• اكتساب الخبرة على بعث المرصد الحضري على أسس علمية وببعد استراتيجي.
• تصميم وتشغيل أدوات التخطيط الحضري.
• مقدمة للتعريف وللتمكن من الهدف SDG 11.
• كيف يصبح المشارك متدربا ومتعودا على استعمال البرنامج UrbanInfo.
• تعلم لقياس مؤشر ازدهار المدن CPI وإعداد خطة عمل لبلوغ ذلك.
• تبادل الخبرات في إعداد تقارير عن التخطيط الحضري، ونشر المؤشرات الحضرية.

 

اليوم الأول (13 ماي 2017):

انطلق تنظيم الدورة التكوينية يوم السبت 13 ماي 2017 على الساعة التاسعة صباحا بحضور جميع المشاركين الذين سجلوا مسبقا وكانوا من الميسرين البلديين بولاية المنستير ومن نشطاء المجتمع المدني من داخل الجهة ومن خارجها بتمثيل لولايات صفاقس وسوسة ونابل والعاصمة ... بالإضافة إلى إداريات المرصد المنتدبات مؤخرا لفهم وتعميق معارفهن باختصاص المرصد وبرامجه. 

كان الإنطلاق موفقا خاصة على المستوى الاستقبال والتنظيم بالرغم من تنوع المكان ( بين الميلينيوم وأكاديمية المناهل ) وحداثة العهد بالتنظيم لدى لجنة الإداريات ...

الحصة الصباحية:
تعارف الجميع على بعضهم ثم تحدث السيد لطفي بوسعيد عموما حول الخطوط العريضة المبرمجة للدورة.... وانطلق بالتعريف بشبكة المراصد العالمية، ودورها ومجالات اهتمامها وانتشارها الجغرافي ... فأكّد بذلك على أهمية المراصد الحضرية في صناعة المؤشرات وتقييمها وتعزيز شفافية الولوج للمعلومة ودورها حتى في التأثير على السياسات العامة باعتبار عمل المراصد على المستويات المحلي، الوطني والدولي من أجل التأثير عبر صياغة ورفع التقارير.
ثم تولت الأستاذة بثينة مبارك تقديم عرض لأهداف المرصد ومسار انطلاق التأسيس والتكوين عبر قراءة أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي وضعتها الأمم المتحدة سنة 2015 من أجل خطة البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة الممتدة من 2015 إلى 2030 ... وكيفية الانتقال من أهداف الألفية الثانية إلى أهداف التنمية المستدامة وإلى كيفية وضع إطار محلي لهذه الأهداف عن طريق تحديد الأولويات .... كما تمت الإشارة إلى تركيبة المراصد وكيفية عملها وضمان ديمومة نشاطها بضرورة الشراكات مع أهم النشطاء والفاعلين المحليين في هذا المجال من جمعيات ذات العلاقة وإعلام وإدارات ومراكز بحث وإحصائيات ودراسات ...


الحصة المسائية:

بعد وجبة الغداء انتقل الجميع إلى أكاديمية المناهل تناول التقديم الأستاذ فتحي بن غرس الله الذي ذكّر بتعريف المؤشرات وأنواعها والغرض من اعتمادها وخصائصها.... واعتبر المؤشر أداة قيس ضرورية لرصد التغيير في وضعية ما، ورصد النتائج المتأتية من خلال استخدام ذلك المؤشر لفهم الحالة الواقعية لوضع ما... ثم مسار وضع المؤشرات والمنهجية المعتمدة لتحليلها وكيفية عرضها وقيسها ...
وقد أكد السيد فتحي بن غرس الله على التطور المطرد لمنظومة " إيربن آنفو" التي انتقلت من نسختها الثانية " version 2 " بمقاييسها الأساسية الست ...( خلال شهر أكتوبر 2016 ) إلى نسختها السابعة " version 7 " بمقاييسها الأساسية التسعة ( خلال شهر ماي 2017 ) :الإنتاجية، البنية التحتية، جودة الحياة، العدل في توزيع الثروة والاندماج الاجتماعي، الاستدامة البيئية ، الحوكمة الحضرية والتشريع... وكل مؤشر من هذه المؤشرات الرئيسية تنقسم بدورها إلى مؤشرات أخرى فرعية.
أما الدكتور لطفي بوسعيد فقد استكمل بعد ذلك موضوع المصطلحات والمفاهيم المتعلقة بالمؤشرات المتفق عليه دوليا ... ثم كيفية وضع المؤشرات بعد تحديد الأهداف وكيفية إنفاذ المؤشر. كما تم التعرض بعد ذلك إلى كيفية ترقيم هذه المؤشرات وتأشيرها بحسب المواصفات الدولية.
كما تم التعرض إلى أهم العناصر التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند وضع الأطر المؤسساتية لهذه المؤشرات مثل التشريعات الوطنية، السياسات العامة، الإحصائيات الرسمية وغيرها.
تطرقت هذه الحصة كذلك إلى المنهج النظري لوضع المؤشرات... هذا المنهج يمكّننا من اختيار المؤشرات المناسبة وتحديد المعطيات التي يجب جمعها لوضع المؤشر المطلوب ، كما تمكّننا هذه المنهجية من متابعة المدخلات والمخرجات ونتائج المؤشر الذي تم اعتماده.
هذه المؤشرات تخضع في وضعها إلى عمل بحثي مبني على وضع أطروحة نجمّع بها المعلومات والمعطيات اللازمة التي تتطلب بدورها جملة من المناهج العلمية القابلة للقياس والتحليل وصالحة لبرمجياتنا ...
تم اختتام اليوم الأول من الدورة حوالي الساعة السادسة مساء.

 اليوم الثاني (14 ماي 2017):

الحصة الصباحية:

انطلقت أشغال اليوم الثاني مبكرا على الساعة الثامنة والنصف صباحا حيث ذكّر الدكتور لطفي بوسعيد بخلاصات اليوم الأول في موضوع:
- المصطلحات والمفاهيم المتعلقة بالمؤشرات المتفق عليه دوليا ...
- كيفية وضع المؤشرات بعد تحديد الأهداف وكيفية إنفاذ المؤشر....
- كيفية ترقيم هذه المؤشرات وتأشيرها بحسب المواصفات الدولية...
- معالم المناهج النظرية لوضع المؤشرات...
- كيفية متابعة المدخلات والمخرجات ونتائج المؤشر الذي تم اعتماده...
ليمهد الطريق أمام السيد فتحي بن غرس الله الذي كانت مداخلته مخصصة إلى كيفية ربط استخدام المؤشرات الحضرية بإطار مؤسساتي وضرورة أن تربط المراصد الحضرية شبكات من العلاقات المحلية والوطنية والدولية، العامة والخاصة.
ثم عرج إلى مشاركة مرصد المنستير الحضري في أول ملتقى فني في كينيا خلال شهر فيفري الماضي حول مؤشر ازدهار المدن وقدم بإطناب الهدف الحادي عشر المتعلق بمدن وتجمعات مستدامة وإطاره العام وأهم خصائصه... وهو يندرج ضمن الأهداف التي يعمل عليها المرصد:مدينة ذكية، آمنة ومستدامة.
انتقل جميع المشاركين إلى القاعة المجاورة التي كانت مجهزة للغرض بوحدات إعلامية قد تم تثبيت برنامج " إيربن أنفو " URBAN Info مسبقا على جميع الحواسيب فكانت حصة تطبيقية ...حيث تولى الدكتور لطفي بوسعيد تقديم أهم الخاصيات التي تتميز بها هذه البرمجية من قدرة على استيعاب بنوك المعلومات ثم المساعدة على التحليل والإستنتاج فتعرف خلالها المتدربون على كيفية استخدام هذه التطبيقة الممتازة...

الحصة المسائية:   

بعد تناول وجبة الغداء رجع المشاركون إلى قاعة الإعلامية تحت إشراف الدكتور لطفي بوسعيد لإتمام التمارين والتدريب على كيفية استعمال برمجية " إيربن أنفو " URBAN Info في اختيار المجال ( التعليم نموذجا ) حيث البحث عن الإحصائيات الرسمية لبلدنا فكانت أمسية تطبيقية بامتياز في تجميعها وقيسها وإدخالها في البرمجية فتعرض المؤشرات وتقدم في أشكال ورسوم بيانية وألوان مختلفة ...

آخر فقرة في هذه الدورة التكوينية تحدث السيد طه بقة عن الآفاق الرحبة التي فتحت أمام المشاركين في التأسيس للمراصد الحضرية والتنسيق والتشبيك الذي يجب أن يتواصل على هذه الأسس العلمية ... كما عرج على مشروع الحملة التحسيسية الوطنية المبرمجة خلال الأشهر القليلة القادمة حول نشر ثقافة التنمية المستدامة في جميع الجهات والتي ربما ستتوج بندوة وطنية بالعاصمة خلال شهر سبتمبر القادم بالعاصمة سيحضرها شخصيات دولية في هذا المجال..

كما عبر أغلب المشاركين عن انبهارهم وإعجابهم الكبير بهذا المضمون الذي يعتبر مفخرة للمرصد خصوصا وللمجتمع المدني في تونس الذي أصبح يقدم هكذا بدائل علمية معتمدة دوليا ربما تكون مرجعا للدولة ولكل الفاعلين في التخطيط الحضري لمدننا ...فتعاهد المشاركون في هذه الدورة على المضي قدما لتفعيل هذا الكم الهائل من المعلومات والمعارف التي تعتبر جديدة لدى الوعي الجمعي في الإدارة والجهات الرسمية والجمعيات والجماعات المحلية ... في استعمالهم المؤشرات المعتمدة لدى الأمم المتحدة ومنظومة " إيربن أنفو " لقيس مؤشر ازدهار المدن...

 

من فوائد هذه الدورة التكوينية:

1- بعد الشكر الجزيل لكامل الفريق الذي أعد لهذه الدورة ونخص بالذكر الدكتور لطفي بوسعيد والسيد فتحي بن غرس الله فقد أصبح للمرصد مضمونا تكوينيا خاصا به حول مؤشر ازدهار المدن وحول مؤشرات التنمية المستدامة وبرمجية " إيربن أنفو" يمكن أن يشارك به في حملات تحسيسية على المستوى الوطني والقطاعي.
2- التنوع الممتاز للمستفيدين من هذه الدورة كميسرين وإداريين وممثلين للبعض من البلديات ولناشطين في العمل المدني من داخل الجهة ومن خارجها وللعاملين في مراكز البحث والدراسات كان له الدور في الإثراء وفي القيمة المضافة للمضمون...
3- عدد المشاركين في هذا التكوين عشرون (20مشارك) من جهات مختلفة سيساهم في تأسيس تنسيق وتشبيك مع مراصد حضرية أخرى ومع فاعلين جدد في البلاد من أجل نشر ثقافة المؤشرات والتخطيط الحضري وثقافة التنمية المستدامة.
4- حضور الفريق المسؤول على التنظيم ( سمر وبسمة ومنال ومروى) ومواكبتهن لكامل مضمون الدورة ربما يكون نواة إدارية صلبة يعوّل عليها المرصد في مناشطه وبرامجه وأبعاده الإستراتيجية.

 

 

 

كاتب عام المرصد